أظهر بحث جديد في مجلة طب الغدد الصم و الاستقلاب أن البالغين من البشر و الذين كانوا يعانون من مستويات منخفضة من فيتامين د في طفولتهم و مراهقتهم هم أكثر عرضة للاصابة بتصلب الشرايين  Atherosclerosis و هو مرض يصيب شرايين القلب و يؤدي الى تضيقها مع العمر و الاصابة بالاحتشاء أو الجلطات باختلاف انواعها.

و فيتامين د Vit D هو أحد الفيتامينات المنحلة في الدسم و يساهم في تحسين امتصاص الكالسيوم, الحديد, المغنيزيوم, الفوسفات و الزنك من الأمعاء و هناك أنواع عديدة لفيتامين د أهمها د3 أو ما يعرف بـ كوليكالسيفيرول Cholecalciferol و فيتامين د2 أو ما يعرف بـ ايرغوكالسيفيرول Egocalciferol و تحتوي القليل من الأطعمة على فيتامين د و يقوم جسم الانسان بتصنيع هذا الفيتامين في الجلد معتمداً على أشعة الشمس.

عادة ما يكفي التعرض لأشعة شمس الصباح و العصر لتوفير حاجة الجسم من فيتامين د و لكن و في حال تم تشخيص نقص فيتامين د لدى أحدكم, يتم وصف متممات غذائية حاوية على فيتامين د و تساعد في:

  1. الوقاية من الكساح أو ضعف العظام
  2. حياة صحية أطول, اذ تظهر بعض الدراسات أن الأشخاص الذين تناولوا متممات حاوية على فيتامين د عاشوا فترات زمنية أطول مقارنة بالاشخاص الذين لم يتناولوا فيتامين د و لعل الوقاية من الأمراض القلبية هو السبب.
  3. الوقاية من تنخر العظام, مع أن الدليل العلمي على هذا محدود.
  4. لا يوجد دليل كاف على أن فيتامين د يقي من السرطان و لكن نقص فيتامين د يزيد من أعراض السرطان سوءاً.
  5. تقوية الجهاز المناعي و مقاومة الالتهاب.
  6. قد يساعد فيتامين د مرضى الربو و الدليل على هذا محدود أيضاً.
  7. الوقاية من سكري الحمل و انسمام الحمل و لهذا قد يقوم الطبيب المتابع للحمل بوصف فيتامين د للحامل التي يقوم بمتابعة حملها.

أين يوجد فيتامين د؟

يوجد فيتامين د في زيت السمك, شحم السمك, كبد البقر, البيض, و بعض أنواع الجبنة بكميات مختلفة و كما ذكرت في الأعلى يبقى تصنيع الفيتامين في الجسم أهم مصدر لهذا الفيتامين.