ممارسة الرياضةأفضل وقت لممارسة التمارين الرياضية هو أفضل وقت يناسبك أنت و تتمكن من ممارسة تمرينك فيه بشكل منتظم, و غالبا ما يكون هذا الوقت بعد الاستيقاظ من النوم, سواء كان الاستيقاظ حدث في الصباح الباكر أو في العصر بعد نوم اليوم أو في المساء بعد قيلولة و لتوضيح ما قلته سأعطي بعض الامثلة:

مثال 1: لا يناسب الاستيقاظ باكرا من يسهرون طوال الليل نتيجة عملهم الذي يتطلب منهم السهر أو نتيجة نمط حياتهم الذي يعتمد على السهر حتى الصباح و يكون أفضل وقت تمرين لهم هو بعد الاستيقاظ من النوم عصرا أو في بداية المساء.
مثال 2: لا تناسب ممارسة الرياضة عصرا من ينتهي عمله الساعة الرابعة أو الخامسة عصرا! و لهذا يكون الوقت المناسب لهم لممارسة الرياضة هو أيضا في بداية المساء أو في استراحة الغداء بعد الظهيرة.
و لا يوجد دليل علمي موثوق على أن ممارسة الرياضة في أوقات مختلفة من اليوم تؤدي الى حرق عدد أكبر من الحريرات فعدد الحريرات المحروقة هو واحد, و لكن مصدر الطاقة المستعملة قد يختلف و لهذا فالفرضيات الموضوعة لاوقات ممارسة الرياضة هي:
1- ممارسة رياضة الصباح الباكر: جيدة لمن يود أن يخفض وزنه و يبدأ يومه بنشاط و هي اكثر الأوقات التي يسهل الالتزام بها و تأتي بعد أن يكون الجسم قد نال حاجته من الراحة. لا تناسب من يعمل عملا ليلياً و من يسهر حتى الصباح.
2- ممارسة الرياضة بعد الظهر - العصر: جيدة للاعبي كمال الاجسام و الرياضيين. لا تناسب الكل في حال ارتفاع درجات الحرارة.
3- ممارسة الرياضة مساء: جيدة لمن يود أن يزيد وزنه و لكن قليلا ما يلتزم المرء بها بسبب المغريات الاخرى من زيارات و حفلات و حضور أفلام أو ببساطة بسبب كون الشخص متعبا أحيانا في نهاية اليوم.

قواعد عامة اخرى:
1- لا تمارس التمرين بعد تناول الطعام حتى تمر 90 دقيقة على الأقل على تناول الطعام.
2- لا تنسى شرب كفايتك من الماء لكي لا تصاب بالتجفاف.
3- التمارين الهوائية كالركض و القفز تحرق الحريرات بشكل أكبر من التمارين الثقلية كرفع الاثقال و الضغط و لكنها لا تبني الكتلة العضلية بالشكل نفسه.
4- 20 دقيقة تمرين كل يوم تكفي لتزيد الكبار بالسن صحة و نشاطا و سعادة أيضا!